منتديات دلع الترفيهية

 

دخول الدردشة
« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: هاك cheto شيتو (آخر رد :بحر الثلاثين)       :: موقع تنمية بشرية (آخر رد :نور السعودد)       :: موقع تنمية بشرية (آخر رد :بحر الثلاثين)       :: عيسى بدر الكثيري ، Eissa bader alkatheeri مدرب حياة ، كاتب، A life coach (آخر رد :ابتها ل)       :: Eissa bader , Eissa alkatheeri, عيسى بدر ، عيسى الكثيري ، عيسى بدر الكثيري (آخر رد :ابتها ل)       :: برنامج فيوتشر تيك (آخر رد :ضيااء)       :: برنامج فيوتشر تيك (آخر رد :ضيااء)       :: بشرى سارة لكل من يعشق التدريب (آخر رد :زهور جميلة)       :: قناة شاهد اكثر (آخر رد :رورو الأحمر)       :: قناة شاهد اكثر (آخر رد :خااشعة)       :: تسوق الآن من VogaCloset (آخر رد :سمير كمال رامي كمال)       :: بشرى سارة لكل من يعشق التدريب (آخر رد :زهور جميلة)       :: كيفية تصنيع ابواب خشبية بعجمان 0528250807 النبلاء (آخر رد :خبيرة التسويق)       :: تسوق الآن من VogaCloset (آخر رد :سمير فهد عمار)       :: عيد ميلاد توأم روحي صديقتي (آخر رد :هنا خالد)       :: أفضل البرامج المهمة (آخر رد :رورو الأحمر)       :: أفضل البرامج المهمة (آخر رد :رورو الأحمر)       :: لماذا تختار البروج في البناء والانشاءات المعمارية (آخر رد :منهل المعرفه)       :: فيديو يوم من إجازتي في إطار دبي (آخر رد :سمير كمال رامي كمال)       :: أفضل البرامج المهمة (آخر رد :خااشعة)       :: فيديو يوم من إجازتي في إطار دبي (آخر رد :سمير فهد عمار)       :: قناة *Blue*_ Tutorials (آخر رد :رورو الأحمر)       :: المعلم الصغير شاهد (آخر رد :رورو الأحمر)       :: المعلم الصغير شاهد (آخر رد :خااشعة)       :: دليل جديـد.. كورونا يعلق في الجو "لهذه المدة" (آخر رد :القلب الحكيم)      



εïз::.. دواوين الشعر ..::εïз دَوَاوِيْن,شُعَرَاء الْسَّاحَة وَالَوَّاحَة الْعَرَبِيَّة مِنَ العَصْر الجاهِلي إلى عَصْرِنا الحاضِر.

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-05-18, 02:17 PM   #1
 
الصورة الرمزية القلب الحكيم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2006
المشاركات: 154,605
القلب الحكيم is on a distinguished road
افتراضي في مرآة الشعر الإسلامي المعاصر

في مرآة الشعر الإسلامي المعاصر



عبد القادر عبار
بسم الله الرحمن الرحيم


وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم



مقدمة

(1)
من الحقائق التي لا يملك أحد طمسها و نكرانها- إذ هي أقوى من أن تطمس واظهر من أن تنكر- أن الإسلام منذ بواكير شروقه على العالم قد صبغ الحياة بصبغته التوحيدية البارزة وترك بصماته على كل شيء لمسه ووقع تحت تأثيره ׃ في النفس والمجتمع ... وفي الحياة والكون ... كما أن تأثير الانقلاب الجذري الذي صاحب الدعوة المحمّدية منذ إشراقه " اقرأ باسم ربّك الذي خلق" الأبجدية الأولى للعمل الإسلامي- لم يقف مدّه عند مساحة المفاهيم العقيدية والمسألة الاجتماعية والأعراف والخلق ... وإنما امتد قدما ليلمس أيضا الخطاب الثقافي السائد في المجتمع العربي حينذاك فيبعث فيه روحا إبداعيا جديدا.

(2)
وإذا كانت الظاهرة القرآنية قد شغلت- بإبداعية خطابها المؤثر وعمق مضامينها وجدّة أسلوبها- العرب عن قول الشعر والانبهار به وأخرست بإعجاز بيانها السنة الفحول عن النطق به فإن ذلك لا يعني أبدا كون الإسلام جاء ليحطّ من قيمة الشعر ويلغي دوره في الحياة ويعلم حربه على الشعراء ... وإنما الذي يجب أن يقر في الذهن- كما يقول الدكتور׃ يوسف خليف- هو أن القرآن قد اضعف من سيطرته ( أي الشعر) على المجتمع الأدبي الإسلامي بعد أن كان هو اللون الأساسي في الحياة الأدبية الجاهلية. وإذا كان لبيد بن ربيعة قد فكّر في أن يحطّم قيتارته بعد أن اسلم وملك عليه الإسلام كيانه- فقد كان هناك غيره- مع دخولهم حظيرة الإيمان والإسلام- قد احتفظوا بقيثاراتهم دون أن يحطموها ... إن الرجّة الدينية والأدبية التي أثارها القرآن في نفوسهم وفي المجتمع الإسلامي من حولهم كادت تزلزل الأوتار في أيديهم وتجد الناس لا يجدون في فنّهم تلك المتعة الآسرة التي كان القدماء يجدونها في الشعر القديم. ([1])

(3)
وإذا كانت الآراء قد اختلفت حول تقييم الشعر الإسلامي- قديمه وحديثه- فمنها ما يلحّ على صفة الضعف فيه ومنها ما يجزم بقوّته وازدهاره... فنحن مع الرأي الذي يرى أن الشعر- في ظلال الحياة الإسلامية- قد شهد أزهى فترات تقدمه وإبداعه وذلك بما تهيأ له في المناخ الإسلامي من أسباب القوة والتقدم والنهوض ׃ كالمصداقية وحرية التعبير والالتزام المسؤول إذ يكفي أن نعرف أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يمّد شاعر الإسلام الأول حسّان بن ثابت رضي الله تعالى عنه- بالأسباب المشجعة على القول والإفصاح من مثل قوله له ׃
" لندرك مدى المصداقية والمكانة التي يتبوؤها الشاعر- والشعر- في المجتمع الإسلامي".

(4)
وقد فهم الشعراء هذا الدور الذي أولاه لهم هذا الدين ووعوا أبعاده... فكرّسوا قرائحهم في خدمة الدعوة وشحذوها لتحصين القيم والمثل السامية وترشيد الحياة الإسلامية والتغني بجمال الكون وإبداع الخالق... والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر....
كما انهم وطّنوا أنفسهم على الالتزام بقضايا الأمة وترجمة هموم المسلمين والإفصاح الصادق عن المعاناة الإسلامية .... ونظرة منصفة للتراث الشعري القيّم الذي تمخّضت عنه القريحة الإسلامية تشهد بصدق ما نقول...
ولعل في مقالات هذا الكتاب بعض الشواهد التي تكشف بوضوح عن ثراء ديوان الشعر الإسلامي وتنوع موضوعاته وعمق مضامينه وصدق التزام الشعراء الإسلاميين برسالتهم الثقافية ودورهم في الحياة.

عبد القادر عبار



القوة والوضوح في الشعر الإسلامي

حول ظاهرة الرمز والوضوح في الشعر الحديث ...

يلاحظ القارئ في جل الكتابات الشعرية الحديثة- الشبابية منها خاصة- المبثوث منها في الدواوين والمبعثر في الجرائد والمجلات والنشرات يلاحظ أنها تتسم بالرمزية المفرطة أحيانا والمحتشمة أحيانا أخرى.
وكتاّب الشعر- حسب رأيي ولا أقول الشعراء- عندما يصرون على انتهاج هذا المنحى في انتهاجهم يحدثون- علموا أم لم يعلموا- فجوة عميقة بين الجمهور وكتاباتهم. فكم من عاشق للقوافي يمني النفس بقراءة لديوان ما ثم لا يلبث أن يجد نفسه مرغما على طرح ذلك الديوان جانبا نتيجة الملل السريع الحاصل من عدم فهم أي معنى للكلمات المرصوفة بتكلّف بليد وعدم تحسس أي تسلسل فني عفوي للجمل الشعرية المهندسة وفق بناء فوضوي للقصيد وكذلك عدم الفوز بأي نغم شعري هفهاف يروّح عن الخاطر وينعم الوجدان رغم ما يبذل القارئ من جهد ومصابرة.
ويعجبني تعليق للشيخ محمد الغزالي في صراحته العفوية ׃ " .... وإذا كان الأدب مرآة أمة ودقات قلبها فإن المتفرّس في أدب هذه الأيام العجاف لا يرى فيه بتة ملامح الإسلام ولا العروبة ولا أشواق أمة تكافح عن رسالتها وسياستها الوطنية وثقافتها الذاتية ... ما الذي يراه في صحائف هذا الأدب؟ لا شيء إلا انعدام الأصل وانعدام الهدف والتسوّل من شتى الموائد الأجنبية وحيرة اللقيط الذي لا أبوة له . والشعر ؟ لا موضوع له ... وإذا لمحت عيني ما يسمى بالشعر المنثور تجاوزته على عجل. لأني من طول ما بلوته يئست أن أجد فيه معنى جادا أو شعورا صادقا أو فكرة واضحة ... " ([2])

شواهد ...

ولن اذهب بك بعيدا فأمامي الآن نموذجان شاهدان أولهما من المغرب العربي وثانيهما׃ من المشرق.
هذا المقطع الأول من قصيدة بعنوان ׃ أنت انت عروس البر والبحر- جاء فيه ׃
" ت . ش . م .
تتشمسين في القيلولة يبلّلك العطش
تفلتين من اللفح.. تهربين من النعاس.. تغالبين الإغماء..
ترشين الوجه بماء الزهر
تدخلين في الظل
تحملين الوزر على الظهر..تختفين في الشعاب..
يجرّب الوطن في أبعاد عينيك دفء الولوج
وحفيف الانسياب " ([3])
وهذا مقطع من قصيدة بعنوان ׃ " محاولة في تأويل عيني حبيبتي " ׃
" آخذ قبلة عينيك واقرأ ׃
خيزران ويعافير وبقل ونخيل أنثوي
ومهاتان وينبوع ورمل
وغزال يستحم
آخذا كنت و أكتب ׃
سيسبان فرعوني وغيد يتهادين
وولدان ينادون ׃تعالين إلينا
ومواعيد هوى تمّت ׃ وأخرى ستتم " ([4])
فهل بمثل هذا الكلام الذي يدعي أصحابه مصرّين على أنه شعر(؟؟)يمكن تبليغ قضية ما إلى الجمهور لتحريك عواطفه وكسب تأييده ونصرته ؟ وهل بمثل هذه الرمزية المبهمة التي لا يكاد يفهمها حتى أصحابها يفرض الشعر سلطانه على الوجدان؟ والجواب كما جاء على لسان الشاعر كمال رشيد ׃
وكما يموت الصديق في زمني مات القصيد ولامس الوحلا

تجري الأمور كما لو انطفأت عين البصيرة ورأيه اعتلاّ

إلا أن أمانة البحث وموضوعية التحليل تفرض علينا أن نبحث عن الأسباب الكامنة وراء هذه الظاهرة . فنجد أن هناك أسباب ذاتية وأخرى خارجية ׃

الأسباب الذاتية ...
ونرجعها أساسا إلى ׃
* هزال الثقافة الشعرية المتينة والأصيلة والواسعة لدى الشاعر.
* عجز فني مفاده الضعف التكاملي لدى الفنان الذي ستتحول المعاني على يديه إلى سحب ضبابية وممارسات غيبية لا يعرف حتى قلبه معناها. ([5])

الأسباب الخارجية ...
من يتابع شعراء الغموض يجد أن معظمهم أبتدأ"كلاسيكيا" ثم مال إلى الحداثة والتجديد فالغموض بالنسبة لهم لا يعدو أن يكون مسايرة للموضة الجديدة وتقليدا لثورات شكلية في أدب الغرب . وهذا ما يبرر سقوط العديد من شعراء الغموض والتجديد على دروب الحداثة الأصيلة التي يجب أن تنبع من واقع عربي إسلامي وليس مجاراة لصراعات غربية لا تمت لواقعنا بأي صلة. ([6]).
ثم هناك عوامل الواقع الموضوعي المعاش الذي يرتكس فيه الشاعر والمتسم عموما بالتخلف الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والتسلط السياسي .. هذه العوامل تصطدم بحساسية الفنان فتجبره على اللجوء إلى الرمز والإيحاء هروبا من المباشرة.
وههنا أقف لأطرح سؤالا يشكل صلب البحث ׃ هل سلك الشعراء الإسلاميون هذا المنحى في كتاباتهم ؟
ميزة الشعر الإسلامي ... لقد تميز الشعر الإسلامي منذ العهود الأولى بسمو الموضوعات التي عالجها ونبل الغاية التي قصد إليها ׃ فموضوعاته هي الإسلام ودعوته. وغايته إخراج الناس من الظلمات إلى النور ومن ضيق الكفر إلى سعة الإسلام ([7]).
وكان الشعر عبر رحلته الإسلامية يقود معارك الحرية ضد الاحتلال الأجنبي ويوقد نيران الحماس في الجماهير التي تنطلق بين الحين والحين لتدافع عن وجودها المادي والأدبي.([8]).
ولا ننسى هنا شهادة العلامة بن خلدون في مقدمته الرائعة حول الشعر الإسلامي عموما حيث يقول׃ " إن كلام الإسلاميين من العرب أعلى طبقة في البلاغة وأذواقها من كلام الجاهليين في منثورهم ومنظومهم ... والسبب في ذلك أن هؤلاء الذين أدركوا الإسلام سمعوا الطبقة العالية من الكلام من القرآن والحديث اللذين عجز البشر عن الإتيان بمثلهما فنهضت طباعهم وارتقت ملكاتهم في البلاغة على ملكات من قبلهم من أهل الجاهلية ممن لم يسمع هذه الطبقة ولا نشأ عليها. فكان كلامهم في نظمهم ومنثورهم احسن ديباجة وأصفى رونقا من أولئك وارصف مبنى واعدل تثقيفا بما استفادوه من الكلام العالي."


القوة والوضوح في الشعر الإسلامي ...

إن المتصفح للشعر الإسلامي القديم منه والحديث يلمس فيه القوة والوضوح في المبنى والمعنى ... بعيدا عن كل إبهام وغموض وذلك راجع- في تقديري- إلى اعتبارين ׃

كونه ׃ من باب العمل الصالح
ذلك أن الذين رضوا الحق والصدق بتبنيهم الفكرة الإسلامية لم يرضوا أبدا أن يغطوا أفكارهم أو يصبغوا أشعارهم برمزية معقدة بل اتخذوا الوضوح منهاجا في كل ما يكتبون يقينا منهم أن ما يفعلونه هو من "العبادة" ومن باب العمل الصالح الذي يتقربون به إلى الله مولاهم الحق. والعبادة في إسلامنا الحنيف- كما نعلم- بعيدة عن الطلاسم والرموز والتعقيد بل هي في غاية الوضوح والجلاء.
والشعراء الإسلاميون- من هذا المنطلق- هم الذين يحيون تحت مظلة الاستثناء في القرآن الكريم ׃ "... إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وذكروا الله كثيرا وانتصروا من بعد ما ظلموا..." ( الشعراء 227)
ولنا في أقوال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لحسّان بن ثابت شاعر الإسلام الأول الأسوة الحسنة ׃ "نافح عنا وروح القدس يؤيدك " " اهجم وجبريل معك" ([9]) .

كونه ׃ دعوة ...
لقد اهتمت الدعوة الإسلامية منذ أيامها الأولى بالشعر والشعراء و أحلّ الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم الشعراء مكانا بارزا في الإعلام الإسلامي فأدّى الشعراء الرسالة التي أنيطت بهم وتصدوا لشعراء المعسكرات المناوئة للدعوة آنذاك ׃للمشركين واليهود والمنافقين فأبطلوا باطلهم وردوا افتراءهم ووفّقوا في ذلك التوفيق كله. ([10]).
وقد واكب الشعر الإسلامي مراحل الفتوحات والحرب والجهاد منذ بدايتها وعاش معها في كل مراحلها وتطوراتها المختلفة وحمل الشعراء على عواتقهم عبء الدعوة ومقاومة المحتلين وتوحيد الجهود الإسلامية المشتتة ([11]).
وكذلك استمر شعراء الإسلام على مر العصور هداة وجنودا حماة يرفعون صوتهم بالدعوة إلى الله ويرمون بشعرهم أعداء الإسلام ([12]). وكيف لا يفعلون والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يقول ׃ "ما يمنع القوم الذين نصروا رسول الله بسلاحهم أن ينصروه بألسنتهم" .
ومن هنا أصر الشعراء الإسلاميون على أن يكون شعرهم قذائف حقّ تطيح بالأعداء ودعوة ناصعة تبلغ إلى الجماهير العريضة على مختلف مستوياتها وأصواتا تسمع وألحانا تفهم دون ترجمان . وهذا لا يمكن أن يتيسر إلا متى كانت نفثات الشاعر واضحة المعنى قوية المبنى موسيقية النفس.
وعموما فالشعر الدعوي في معظمه كان صادرا عن عاطفة جياشة ودافع إيماني ولهذا كان طبيعيا أن يفرغ الشعراء مضمون قصائدهم في صور فنية جميلة تبرز روعة المعاني وتصوغ الأفكار صياغة محسوسة دقيقة ([13]).
وسأستعرض نماذج من الشعر الإسلامي الحديث تبيانا لما أوضحنا.
نماذج من الشعر الإسلامي الحديث ...
فهذا الشاعر جمال فوزي وهو في غياهب السجن يعلن للعالمين عن منهجه في الحياة ׃
سأظلّ حراّ ما حييت مندّدا بالبطش بالجبروت والطــغيان

روحي على كفّي فداء عقيدة في ظلّها الوافي اتخذت مكاني
ويظلّ صوتي ما حييت مجلجلا ذوق المهانة ليس في إمكاني ([14])

وهذا الشاعر احمد فرح يرسم خيوط الهزيمة وينبش عن أسباب الارتكاس ׃
لهفي على العرب أعلاما ممزقة وراءها كل طبّال و زمّــار

تقسّمتنا شعارات يروّجها في شعبنا كل طاغوت وغــدّار
و صوّروه عدوا متّهما وسلّطوا كل هتّاف و ثرثـار
إن الشعوب إذا ضلّت حقيقتها أمسى بها العبد نخّاسا لأحرار
والجيش من دون إيمان ومعتقد ظأن يساق إلى حانوت جزّار ([15]).
وهذا الشاعر محمد محمود الزبيري قد تغلغلت في أعماقه هموم شعب مهدد بالإعدام والتمزق وجرحته مأساة الجماهير المحطمة تحت سندان الظلم والبغي فلم يهنأ حتى صرخ مزمجرا كالليث بصوت مدوّ مفهوم لا التواء في كلماته ولا غموض في معانيه ׃
علت بروحي هموم الشعب وارتفعت بها إلى فوق ما كنت ابغيه

وخوّلتني الملايين التي قتلت حق القصاص على الجلاّد أمضيه
أحارب الظلم مهما كان طابعه البرّاق أو كيفما كانت أساميه
سيّان من جاء باسم الشعب يظلمه أو جاء من- لندن- بالبغي يبغيه ([16]).

وبعد...

إن الشاعر الذي يعيش قضايا أمته ويتخذ من الكلمة الشاعرة سلاحه في الميدان ׃يحمي بها عقيدته ويلوذ بها عن دعوته يتحتّم عليه الابتعاد عن أي طلسم أو غموض حتى تكون كلمته حيّة نابضة فاعلة ومؤثّرة ذلك أن الكلمة الغامضة والمبهمة هي- في تقديري- كلمة ميتة لا حسّ لها إذ حياة الكلمة بمدى تأثيرها وصدقها وشفافيتها وتغلغلها العفوي في الرأي العام.
ومن هنا أعيب على الشعر الفلسطيني المشبع بالرمز المعقّد والغموض الجامح توخّيه هذا المنحى فأولى بشعراء القضية- أي قضية- أن تكون كتاباتهم متسمة بالقوة والوضوح والشفافية.. إذا أرادوا من كلماتهم أن تكون رسلا وقذائف.


هموم المسلمين في الشعر الإسلامي المعاصر

كثيرة هي هموم المسلمين في هذا العصر.. ومتشعّبة ومحزنة ... ولا أخال مسلما صادق الإيمان صالح القلب مهتما بأمر المسلمين- ومن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم - ... ينفي عن نفسه الإحساس بضغط هذه الهموم على شعوره ووجدانه.
وإذا كان التاريخ- وهو وعاء الأحداث والتجارب- يحدثنا׃ انه لا تكاد تخلو سجلات عصر من العصور المنصرمة دون تسجيل اضطهادات في صفوف المسلمين وجراحات وآلام قد تحملها الجسد الإسلامي وقاسى من ويلاتها ...
فإن هذا العصر- رغم الشعارات الحضارية البراقة التي يرفعها ׃ كاحترام الحريات وحقوق الإنسان والإخاء البشري والسلام العالمي والديمقراطية - قد فاضت دفاتره بما سجلت من معاناة أمة الإسلام دون غيرها من أمم الأرض وما يلقاه اتباع عقيدة التوحيد وأحباب محمد صلى الله عليه وسلم من التنكيل والتآمر ومن سموم مخططات الإفناء الأدبي والمادي ومن الاستفزاز الحضاري بوجهيه ׃ الثقافي والتقني ... على طول خارطة الوجود الإسلامي.
ذلك أن القوى العالمية الغاضبة والحاقدة في صميمها على دعوة الحق قد رمت المسلمين عن قوس واحدة وكالبتهم من كل جانب حتى أصبح تدمير الإسلام وتصفية أهله هدفا استراتيجيا في سياسة اليمين واليسار تخطط له أمريكا كما تخطط له روسيا إذ ليست الرأسمالية بأرحم بالمسلمين من الشيوعية ولا أتباع بوذا وعبّاد البقر بأشفق عليهم من عبّاد الصليب وأولاد الأفاعي.
فكل ملل الكفر والإلحاد والشرك رغم التناقضات الصارخة بينها والصراعات الموهومة الحاصلة بين صفوفها... فهي تلتقي يدا واحدة وفكرا واحدا وصفا واحدا عند الكيد للإسلام والتآمر على أنصاره وهذه حقيقة لم تغب ولن تغيب عن وعي الإسلاميين ما لم تفتر علاقتهم بكتاب الله الخالد وما لم يتلبّد فهمهم لمحكم آياته وصريح توجيهاته׃ ذلك أن القرآن الكريم قد نبّههم إلى استمرارية الكيد العالمي لأصحاب الحق والى ضراوة التآمر الدولي على المؤمنين الصادقين .. قال تعالى (( ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردّوكم عن دينكم إن استطاعوا )) ( البقرة 217) وهذا التقرير الصادق من العليم الخبير كما يقول سيد قطب رحمه الله - ׃
" ... يكشف الإصرار الخبيث على الشر وعلى فتنة المسلمين عن دينهم بوصفها الهدف الثابت المستقر لأعدائهم وهو الهدف الذي لا يتغير لأعداء الجماعة الإسلامية في كل ارض وفي كل جيل ... وتتنوع وسائل قتال هؤلاء الأعداء للمسلمين وأدواته ولكن الهدف يظل ثابتا ׃ أن يردوا المسلمين الصادقين عن دينهم إن استطاعوا وكلما انكسر في يدهم سلاح اتخذوا سلاحا غيره وكلما كلّت في أيديهم أداة شحذوا غيرها ... والخبر الصادق من العليم الخبير قائم يحذر الجماعة المسلمة من الاستسلام ... " ([17]) .

([1]) انظر لمزيد الاطّلاع ׃ الإسلام والشعر׃ للدكتور سامي مكّي العافي ص 21 و 22.

([2]) مشكلات في طريق الحياة الإسلامية.- ص 99 و 100 -محمد الغزالي . ط 3

([3]) مجلة الثقافة العربية - ص 119- العدد 1- السنة 4

([4]) مجلة الدوحة- ص 71- السنة ذو القعدة 1402 هجري

([5]) الثقافة العربية- ص 35- العدد 1- السنة 4

([6]) المصدر السابق نفسه ص 34

([7]) الإسلام والشعر- ص 36- بتصرف- د. سامي مكي العاني.

([8]) مشكلات في طريق الحياة الإسلامية- محمد الغزالي- ص 99 -ط 3

([9]) فتح الباري شرح صحيح البخاري- ص 546 -المجلد 10

([10]) شعراء الدعوة الإسلامية ج1 ص 5 -احمد عبد اللطيف الجدع وحسني ادهم جرار

([11]) شعر الجهاد في الحروب الصليبية- ص 131 -بتصرف- من تأليف الدكتور محمد علي الهرفي.

([12]) شعراء الدعوة الإسلامية -ج1- ص 5

([13]) شعر الجهاد في الحروب الصليبية - ص 209 - بتصرف.

([14]) قصيدة - قطتي- لجمال فوزي- شعراء الدعوة- ج 1- ص 106.

([15]) قصيد- صرخة- أحمد فرح- شعراء الدعوة - ج5 ص 74.

([16]) قصيد- رثاء شعب- محمد محمود الزيري- شعراء الدعوة- ج1 ص 43 .

([17]) في ظلال القرآن - المجلد الأول- ص 227
القلب الحكيم غير متصل   رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



http://www.wiseheart6.com/

wiseheart6@gmail.com
wiseheart6@yahoo.com
wiseheart6@hotmail.com

0096566467666
twitter
tumblr
blogspot
telegram
telegram
instagram
vk
linkedin
 


الساعة الآن 08:01 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. By wadifatima
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات دلع الترفيهية

تصميم شركة سبيس زوون للأستضافة والتصميم وحلول الويب ودعم المواقع