الموضوع: برج الجوزاء 2020
عرض مشاركة واحدة
قديم 08-01-20, 10:02 AM   #1
 
تاريخ التسجيل: Nov 2018
المشاركات: 654
نجاة عبدالصمد is on a distinguished road
افتراضي برج الجوزاء 2020

برج الجوزاء 2020 : حلوة رشيقة , ملفتة و متبدلة . . . هذه المرأة خلقت لتعمل , لتكون حاضرة . . . عمرها يلعب الدور الأكـبر في حياتها فالجوزائية المراهـقة هي غير الجوزائية الشابة و الشابة غير السيدة . . . صاحبة شخصية مرحة و مليئة بالحيوية , نادرا ما تراها حزينة أو متطلبة , حضورها يدخل الفرح إلى قلوب الموجودين وإن كان بصورة مؤقتة . و الجوزائية المتقلبة , أنانية بعض الشيء و حريصة جدا على أشيائها و ممتلكاتها , و اقتصادية إلى حدود البخل أحيانا بالرغم من أنها مضيافة و تسعى لأن يكون بيتها مفتوحا , لا أعرف , أنسمي هذا كرما ؟ أو لنقل أنه كرم مدروس بدقة . . . قادرة هي الجوزائية على القيام بأكثر من عمل لأنها لا تعرف التعب و ليست من النوع الذي يشكو و يتأفف . . . في سنوات الشباب الأولى تكون رومانسية حالمة دائمة الابتسام , لكن بعد سنواتٍ قليلة , تشعر و كأنك تتعرف إلى إنسانة جديدة إلى إنسانة واقعية , جدية , تحلل الأمور و تفسر الأشياء . . . إنها مرحة مسلية سريعة الخاطر دقيقة الملاحظة تحفظ الأشعار و تقرأ الفلسفة وتخوض مواضيع السياسة . و هي بالإضافة إلى ذلك ربة بيت ممتازة , و سيدة صالون من الطراز الأول . أعصابها غالبا متوترة و مخاوفها كثيرة و كذلك هواياتها و المجالات التي تبدع فيها . و الجوزائية الاجتماعية قد تعتقد أنها لا تغرم أبدا . . . ولكن في الحقيقة أن هذه الفتاة الحلوة المعشر عاطفية بشدة , بل متأججة العاطفة , إذا لقيت الرجل الملائم , المتحرر و المسؤول في آن واحد الذي يرضي عقلها و قلبها و جسدها معا . فإذا أحبت هذه الفتاة أخلصت و وقفت بقرب حبيبها وقفة فيها الكثير من الجرأة و المسؤولية , بل أنها تـشجعه و تمد له يد المساعدة دون أن تتركه يشعر و كأنه اتكالي . . . معظم الجوزائيات المتزوجات هن سيدات منزل من الدرجة الأولى فالمرأة الجوزائية تكره الإهمال في البيت و تسعى أن يبقى نظيفا و لافتا , فتجدها كل يوم تضفي عليه لمسة جديدة تذكرك أن المرأة أنوثة قبل كل شيء . . . من الأدوار التي ترضى عنها و تخشاها في آن واحد دور الأمومة . لكنها في جميع الأحوال والدة ممتازة تعامل أولادها معاملة الأصدقاء دون أن تفرض عليهم القيود و الأنظمة . إنها تكون حازمة حينا و متساهلة حينا آخر , وهي محظوظة إذ أنها قادرة على امتلاك عواطف أولادها الذين تراهم قابعين قربها ناظرين إليها , مستمعين إلى أحاديثها . أخيرا لا آخرا تمد هذه المرأة الطيبة يد المساعدة كلما استطاعت . عيبها أنها قليلة الصبر , فعليها أن تعود نفسها الاستقرار كي لا تظل تدور في حلقة مفرغة . مهما تكن سيئاتها فضيلتها أنها مثيرة و مسلية , ومن يعش معها يجهل معاني الضجر . نعم , متقلبة , متبدلة , أليست أحلى من أن تكون مستقرة في شخصيتها و هواياتها و لا تشرق في كل يوم ؟.
نجاة عبدالصمد غير متصل   رد مع اقتباس